إصابة ناتشو تربك حسابات زيدان – أشطاري 24

جاءت إصابة المدافع الدولي ناتشو فرنانديز لتضع المدرب الفرنسي لريال مدريد، زين الدين زيدان، في موقف لا يحسد عليه قبل أيام قليلة من عودة الفريق لأجواء الدوري الإسباني “الليجا”، ولاسيما مع خروج الظهير الأيمن الشاب ألفارو أودريوزولا على سبيل الإعارة في الميركاتو الشتوى الماضي إلى بايرن ميونخ الألماني.

ويأتي الموقف الصعب الذي يواجهه زيدان من وجود ظهير أيمن طبيعي واحد فقط في خياراته، وهو داني كارباخال، مع اقتراب المنافسة على اللقب المحلي من مراحلها الحاسمة وتبقي 11 جولة لتحديد هوية البطل.

وسيتعامل زيدان بحذر شديد مع كارباخال بعد الأنباء الصادمة التي تلقاها اليوم بإصابة ناتشو بتمزق عضلي، ليترك الفريق بدون ظهير بديل في الجانب الأيمن في هذا الوقت الحاسم من الموسم.

وعلى مدار الموسم، وجد كارباخال نفسه وحيدا في هذا المركز، حيث خاض 9 جولات متتالية خلال الفترة من 22 أكتوبر وحتى 7 ديسمبر الماضيين، حيث ساهم رحيل أودريوزولا معارا إلى الفريق البافاري للمشاركة لفترات أطول، في زيداة الاعتماد على اللاعب الدولي الذي وصل به الأمر للمشاركة في افتتاح مشوار الميرينجي في كأس الملك أمام فريق أونيونيستاس.

والمفارقة، أن مع غياب صاحب الـ28 عاما عن فريقه في مناسبتين، وجد الريال نفسه خارج الكأس عندما سقط في قلب (سانتياغو برنابيو) على يد ريال سوسييداد بنتيجة (3-4)، وتلتها خسارة الليجا قبل فترة التوقف الإجباري مباشرة بسبب جائحة كورونا في عقر دار ريال بيتيس (2-1)، حيث شارك ناتشو في الأولى في الجانب الأيمن، بينما لعب ميليتاو في الثانية في هذا المركز.

وفي اللحظة التي كان يفكر فيها ‘زيزو’ في اللجوء للخطة البديلة الشهيرة التي حصد بها لقب الليجا قبل عامين، جاءت إصابة ناتشو المفاجئة لتربك حسابات المدرب الفرنسي، مع الوضع في الاعتبار تلاحم المباريات خلال الفترة المقبلة والتي ستصل لخوض نحو 11 مباراة خلال شهر تقريبا.

ويحتل الريال المركز الثاني برصيد 56 نقطة، ويبتعد بفارق نقطتين فقط عن غريمه التقليدي برشلونة.

وسيستأنف الفريق مشواره في الليغا يوم الأحد المقبل، حيث سيستقبل إيبار على ملعبه المؤقت (ألفريدو دي ستيفانو) بسبب أعمال التوسعة في ملعب (سانتياغو برنابيو).


المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى