تونس..أحزاب وشخصيات سياسية تحذر من الغنوشي واخوانه وتطالب بحل البرلمان

لازال الطوق يشتد على رئيس حركة النهضة، ورئيس البرلمان التونسي، راشد الغنوشي بسبب تدخلاته في ليبيا، اذ دعت الهيئة السياسية لجبهة الإنقاذ في تونس، الاثنين، إلى حل البرلمان واللجان والهيئات المنبثقة عنه، وانتخابات برلمانية مبكرة، وتشكيل حكومة مصغرة لتصريف الأعمال، وذلك بعد أيام من مساءلة برلمانية لرئيس حركة النهضة راشد الغنوشي.

كما طالبت الجبهة بالدعوة إلى الاستفتاء على النظام السياسي، واعتماد نظام رئاسي ديمقراطي، وتنقيح قانون الأحزاب.

وتضم جبهة الإنقاذ أحزابا سياسية وشخصيات وطنية وحركة شباب تونس الوطني، وتنشط تحت اسم “حراك الإخشيدي 14 جوان”.

ووجه فتحي الورفلي، الناطق الرسمي باسم هذا التجمع، خلال مؤتمر صحفي، الدعوة إلى التونسيين للتجمع، الأحد المقبل، للمطالبة بإسقاط البرلمان، قائلا: “نحن سننزل إلى ساحة باردو، ونعتصم بها، ولن نعود إلى منازلنا قبل حل البرلمان”.

وتدعو جبهة الإنقاذ إلى تشكيل لجنة للتدقيق في أموال الأحزاب السياسية وقياداتها وتجميد أرصدتها، وعلى رأسها حركة النهضة، إلى جانب تحجير السفر على من ثبت تورطه في شبهات فساد، كما تطالب بإحداث مجلس وطني للإنقاذ، تحت إشراف رئيس الجمهورية قيس سعيد، إلى جانب الدعوة الى التسريع بحزمة المشاريع التي تم إقرارها حتى الآن، وإلى تنظيم حوار وطني تشرف عليه المنظمات الوطنية بالتعاون مع رئاسة الجمهورية.

واعتبر الورفلي أن لنخبة السياسية في تونس “سقطت أخلاقيا”، وفق تعبيره، وأن رئيس البرلمان راشد الغنوشي أصبح يمارس دبلوماسية موازية، وأن اصطفافه وراء المحور القطري التركي لا يبشر بخير للدبلوماسية التونسية ولمصلحة الشعب التونسي.

 وانتقد إقدام الغنوشي على تهنئة فايز السراج رئيس حكومة طرابلس الليبية “على سير عملية عسكرية تبعد 27 كم فقط عن الجنوب التونسي” .

وكانت جلسة مساءلة الغنوشي في البرلمان، الأربعاء الماضي، ملخصة لحالة الحراك في تونس، رغم عدم تمرير لائحة الحزب الدستوري الذي كان أول الأحزاب المطالبة بمساءلة الغنوشي وسحب السحب منه.

ويعم تونس غضبا عارما من سياسات حركة النهضة، ورئيسها الغنوشي الذي يتهمه نواب بالمقابلة “خلسة” مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وكذلك الاتصال بخالد المشري رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا والمعروف بانتمائه للتنظيم الدولي لجماعة الإخوان، في إخلال بالبروتوكلات الدبلوماسية وتوجهات الدولة التونسية.

المصدر: الداروكالات


maba3d corona


المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى