قصبة بني عمار زرهون في حلة جديدة بفضل تطوع شبابها – ماپ إكسپريس

قصبة بني عمار زرهون في حلة جديدة بفضل تطوع شبابها

الإثنين, 8 يونيو, 2020 إلى 22:32

بني عمار (زرهون) – اكتست قصبة بني عمار زرهون (ضاحية مكناس) حلة جديدة بفضل مبادرة عفوية من شبابها الذين تفننوا في تزيين واجهات بلدتهم.

   ففي أوج الأزمة الصحية التي تعرفها البلاد والعالم، اختار شباب قصبة بني عمار، إطلاق عملية طلاء واجهات المباني التاريخية والمنازل التي يعود معظمها إلى العصر المريني باللون الأزرق الأخاذ.

   العملية انطلقت من حي أولاد عزيز الذي اختار شبابه التعبير عن فخرهم وحبهم لقصبتهم العريقة بمبادرة حضارية بدأت بصباغة واجهة “سيد العابد” مقر الزاوية الدرقاوية لتتوسع في اتجاه عدد من أهم مفاصل البلدة ومعالمها مثل موقع “سيدي لحسن” الأثري الذي عرف عملية تنظيف وتسييج في سابقة من نوعها، والمدرسة المركزية وموقف سيارات الأجرة.

   وكشفت العملية الشبابية الجديدة العديد من الطاقات الإبداعية المحلية التي برعت في رسم جداريات فطرية تحتفي بالطبيعة وجمال البيئة الخضراء النظيفة.

   وامتدت المبادرة من حي أولاد عزيز لتشمل كل الأزقة والساحات مثل “السويقة”، “ارفافسة”، “الريف التحتي”، “الريف الفوقي”، و”لمغارة”، بعد احتضانها من طرف شباب تلك الأحياء الذي تجاوب مع الحركة التطوعية وانخرط فيها بكل تلقائية.

   وقال عصام بنعاشور، أحد مؤطري العملية، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن شباب القصبة ارتأوا تكثيف جهودهم في ورش بيئي يحوي مجموعة من الجداريات وعمليات للنظافة، كما أن الساكنة تحفزت من جانبها بشكل تلقائي ماديا ومعنويا لانجاح هذه الفكرة النبيلة التي تجاوز صداها البعد الوطني.

ومن جهته، أوضح محمد اليسراوي، فاعل جمعوي، أن شباب القصبة أبوا، في عز هذه الأزمة الصعبة، إلا أن يأخذوا المبادرة والقيام بتنظيف مطارح النفايات وتزيين الجدران في تحرك عفوي كرس فضيلة شباب متجند للمشاركة في العمل الجمعوي والتطوعي.

وسجل أن هذه العملية كرست مفهوم التضامن والتآخي في هذه الظرفية الاستثنائية وأكسبت البلدة حلة جديدة تليق بعمقها الحضاري والتراثي.

 


المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى