“منظمة الصحة العالمية” تحذر من تفاقم وضع “كورونا” حول العالم.. وتبدي رأيها في مظهرات “فلويد”

هذا هو المغربي الذي تم تعيينه مساعدا للمدير العام لمنظمة الصحة العالمية

هوية بريس – متابعات

قالت منظمة الصحة العالمية، الاثنين، إن وضع فيروس كورونا المستجد يزداد سوءا في أنحاء العالم، محذرة من التراخي في الإجراءات.

وأوضح المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم غبريسوس، خلال مؤتمر صحفي عبر الإنترنت في جنيف، “رغم أن الوضع في طور التحسن في أوروبا، إلاّ أنه يزداد سوءا عالميا”.

وتابع أن “أكثر من مئة ألف إصابة سجلت في تسعة من الأيام العشرة الماضية. البارحة (الأحد) سجّلت أكثر من 136 ألف إصابة، وهي الحصيلة الأعلى على الإطلاق للإصابات المسجلة في يوم واحد”.

وأوضح أن نحو 75 بالمئة من الإصابات المسجلة الأحد رصدت في عشر دول غالبيتها في الأميركيتين وجنوب آسيا.

وقال تيدروس إن “التراخي هو الخطر الأكبر حاليا” في الدول التي تشهد الأوضاع فيها تحسنا، مضيفا أن “سكان دول العالم بغالبيتهم لا يزالون عرضة للإصابة” بكوفيد-19.

وأضاف أنه “بعد مرور أكثر من ستة أشهر على الجائحة، ليس الآن الوقت المناسب” للتراخي.

وفي ما يتعلق بموجة الاحتجاجات التي جرت على خلفية قضية جورج فلويد، الأميركي الأسود الذي قضى خلال توقيفه على يد شرطي أبيض، دعا تيدروس إلى مراقبة مسار الفيروس عن كثب لضمان عدم حصول موجة تفش ثانية، بخاصة مع تنظيم تجمعات حاشدة.

وقال إن “منظمة الصحة العالمية تؤيد بالكامل المساواة والحراك العالمي ضد العنصرية. نحن نرفض التمييز بكل أشكاله”.

ودعا المدير العام المتظاهرين إلى الحفاظ على مسافة بينهم لا تقل عن متر والتقيد ببقية توجيهات الوقاية.

من جهته، قال مدير برنامج الطوارئ في المنظمة مايكل راين إن المشاركة في تظاهرة حاشدة لا تعتبر تقنيا مخالطة.

واعتبر راين أن التقدير في ذلك يعود إلى الأجهزة الصحية المحلية، داعيا كل من يشعر بعوارض مرضية إلى الامتناع عن التظاهر أو أي نشاط جماعي.

والاثنين، تخطت حصيلة الإصابات بفيروس كورونا المستجد في العالم السبعة ملايين، في تعداد لوكالة فرانس برس يستند الى الأرقام الرسمية المعلنة، في وقت يواصل الوباء انتشاره في أميركا اللاتينية.

وتخطت حصيلة الإصابات في أميركا اللاتينية الـ400 ألف. وباتت سانتياغو، حيث يعيش سبعة من أصل 18 مليون شخص في تشيلي، البؤرة الرئيسية للوباء إذ سُجّلت 80 في المئة من الإصابات فيها، فيما تبدو خدمات الرعاية الصحية على وشك الانهيار.

وأُحصي ما لا يقل عن 7,003,851 إصابة بفيروس كورونا المستجد في العالم بينها 402,867 وفاة وخصوصاً في أوروبا، القارة الأكثر تضررا جراء الوباء مع 2,275,305 إصابة و183,542 وفاة، والولايات المتحدة مع 1,942,363 إصابة بينها 110,514 وفاة، وفق تعداد وضعته وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسمية الإثنين عند الساعة 07,00 ت غ.

وتضاعف عدد الإصابات المعلنة في العالم خلال أكثر من شهر بقليل وسُجّلت أكثر من مليون إصابة جديدة بكوفيد-19 في الأيام التسعة الأخيرة، وفق أرقام تبقى دون العدد الحقيقي للإصابات.


المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى