وفاة طفل في عاصفة “التبروري” بفاس

عامل بمعمل السكر يلقى حتفه بعد أن جره حزام إحدى الآلات

هوية بريس – متابعات

بمقبرة ويسلان بفاس، ووري ظهر أمس الأحد، جثمان طفل عمره 13 سنة، توفي إثر أزمة قلبية فاجأته بسبب التساقطات المطرية الغزيرة المصحوبة بالبرد، أثناء تفقده محلا تجاريا في ملك والده أسفل سكناه بحي الرياض، ما أدى لإصابته بخوف شديد قبل أن يسقط أرضا مغمى عليه، وتوافيه المنية في الطريق للمستشفى الجامعي الحسن الثاني.

وقد خرج الطفل من منزل والديه ليتفقد غطاء باب المحل التجاري الموجود أسفل عمارة يقطنها، إلا أن خروجه تزامن مع سقوط الغطاء (الباش) نتيجة العاصفة التي لم تشهد لها المدينة مثيلا منذ سنوات وتسببت في خسائر مادية في البنية التحتية والمحاصيل الزراعية والخضر والفواكه والطرق والشوارع بالمدينة وخارجها.

ووفق ما أوردته يومية “الصباح” فقد باغتت أزمة قلبية الطفل الذي يتابع دراسته في الإعدادي، من شدة هلعه قبل أن توافيه المنية على متن سيارة إسعاف في طريقه إلى قسم المستعجلات بمستشفى الحسن الثاني، لتنقل جثته إلى مستودع الأموات بمستشفى الغساني، لإخضاعها إلى التشريح الطبي بناء على أوامر قضائية.


المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى