الجديدة: الجبهة الاجتماعية تدعو لتشكيل لجنة إقليمية مستقلة للوقوف على الوضع البيئي بالاقليم

دعت لجنة المتابعة للجبهة الاجتماعية المحلية بالجديدة لتشكيل لجنة إقليمية مستقلة للوقوف على الوضع البيئي بالاقليم وترتيب الجزاءات واقتراح حلول عاجلة لوقف التردي البيئي. حيث أعلنت امتعاضها من الوضع البيئي المتردي من خلال استمرار تدفق الغازات من المركب الكيماوي للجرف الأصفر، وتدفق روائح كريهة ومقززة من المطرح البلدي، وانسداد مصب نهر أم الربيع وتهديده لصحة الانسان والحيوان وعلى الفرشة المائية بالمنطقة. وفي ذات السياق نددت بتوقيف شركات المناولة، بالمركب الكيماوي للجرف الأصفر، للعمال والعاملات وخاصة العاملين بالنظافة والامن الخاص وبالمختبرات وتأخير مرتباتهم واقتطاع جزء منها…كل ذلك بمبرر ترشيد النفقات.

جاء ذلك عقب اجتماع عقدته لجنة المتابعة للجبهة الاجتماعية المحلية بالجديدة عن بعد مساء الأحد 14 يونيو 2020، ناقشت خلاله تداعيات جائحة كوفيد 19 ووقفت بالتحليل على مختلف الخطوات التي أُعلن عنها لمواجهة الوباء، من اغلاق الحدود، وإعلان حالة الطوارئ الصحية وما واكبها من إجراءات الحجر الصحي المنزلي، وإنشاء الصندوق الخاص بتدبير جائحة كوفيد وإقرار ما سمي بالتعليم عن بعد… كما تطرقت لجنة المتابعة لموضوع ما بعد كورونا والمطالب الأساسية التي تتطلب خوض نضال وحدوي من أجل تحقيقها. كما سجلت أن جائحة كورونا عمقت الأزمة الاقتصادية والاجتماعية التي فاقمت تضرر الفئات الاجتماعية الكادحة والهشة من عمال وفلاحين صغار ومهنيين وباعة متجولين… ونبهت لخطورة إستغلال الوضع لمزيد من التضييق على الحقوق والحريات وطالبت باطلاق سراح المعتقلين السياسيين وفي مقدمتهم معتقلي الريف وجرادة. كما سجلت فشل الاختيارات الاقتصادية والاجتماعية، وتفاقم الفوارق الاجتماعية والمجالية والاختلالات العميقة. وسجلت ضعف ومحدودية إجراءات المواكبة الاجتماعية لضحايا الوباء وطالبت بالرفع من قيمة التعويضات وإدامتها على الفئات الهشة وخلق صندوق خاص بها، يُمول خصوصا من عائدات الضريبة على الثروات الكبرى وعلى انتقال الاصول الكبرى.

واستنكرت لجنة المتابعة للجبهة الاجتماعية المحلية حرمان مجموعة من الأسر المعوزة من المساعدات المخصصة لجائحة كورونا، واستغلالها في حملات انتخابية سابقة لأوانها، ودعت لمراقبة وفحص الصفقات الخاصة بها بمختلف جماعات إقليم الجديدة. وأكدت في نفس البيان على الضرورة القصوى للعناية بقطاعي الصحة والتعليم العموميين، باعتبارهما الملجأ والضمان للتقدم والاعتناء بصحة المواطنين وقاطرة بناء مجتمع المعرفة والرفاه.

وأعلنت متابعتها للوضع الاقتصادي والاجتماعي والحقوقي والبيئي بالجديدة، واستعدادها لتبني جميع الخطوات المشروعة للدفاع عن الحقوق المشروعة للمواطنات والمواطنين. كما استبشرت خيرا بإعلان الشروع في أشغال تهيئة المنتزه البلدي للجديدة، ودعت في هذا الخصوص، لإنجاز دراسات تقنية وفنية للمنتزه تراعي الجمالية وتحافظ على التضاريس الحالية وطالبت بالاسراع بالأشغال من أجل افتتاحه في أقرب الآجال، مع التأكيد على متابعتها للملف.

ولم يفت لجنة المتابعة للجبهة الاجتماعية المحلية بالجديدة، أن تتقدم بتعازيها الصادقة لأسر المتوفين بسبب الجائحة، مع تمنياتها للمصابين بالشفاء العاجل، كما تقدمت بالتحية العالية للأطقم الطبية وجميع الأطر المتواجدة في الصفوف الأمامية لمواجهة الجائحة. وطالبت الجهات الوصية بمدها بالوسائل الضرورية للعمل وبتحفيزات لائقة.

عن لجنة المتابعة  الجديدة

في 14 يونيو 2020


المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى