الرئيس التركي يبحث مع نظيره الأمريكي في صراع ليبيا

أفاد الرئيس التركي، طيب أردوغان، إنه أجرى بعض البحوث حول الصراع الموجود في ليبيا مع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، خلال مكالمة هاتفية، وإنهما اتفقا على “بعض القضايا” المتعلقة بالتطورات هناك.

وتِؤيد تركيا حكومة فائز السراج المعترف بها دوليا، والتي تمكنت قواتها في الأسابيع الأخيرة من صد هجوم على العاصمة لقوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) بقيادة خليفة حفتر المدعوم من الإمارات ومصر وروسيا.

وأشار أردوغان في مقابلة مع تلفزيون (تي.آر.تي) الرسمي إلى أنه قد تبدأ حقبة جديدة بين تركيا والولايات المتحدة بعد مكالمتنا الهاتفية، اتفقنا على بعض القضايا، لكنه لم يذكر الجزئيات.

وأقرّ البيت الأبيض أن ترامب بحث مع الرئيس التركي الحرب في ليبيا والشأن السوري والأوضاع في منطقة شرق البحر المتوسط، لكنه لم يقدم تفاصيل.

وطالبت مصر بوقف إطلاق النار بدءا من يوم الإثنين، في إطار مبادرة تقترح أيضا مجلس قيادة منتخبا. ورحبت روسيا والإمارات بالمقترح المصري.

إلا أن أردوغان، الذي ساهم دعمه لحكومة الوفاق الوطني التي يرأسها السراج في تحويل دفة الحرب، قال إن حكومة السراج ستواصل القتال حتى تسيطر على مدينة سرت الساحلية وقاعدة الجفرة الجوية التي تقع بمنطقة استراتيجية في الجنوب بالبلد المنتج للنفط.

وذكر أردوغان “الهدف الآن هو السيطرة على كل منطقة سرت وإنجاز الأمر. هذه مناطق بها آبار نفط.. إنها ذات أهمية كبيرة”. 

وأردف أردوغان أنه سيبحث أيضا دور موسكو في ليبيا مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بما في ذلك مد روسيا الجيش الوطني الليبي بطائرات روسية ودفاعات جوية من طراز بانتسير.

أضاف الرئيس التركي “لديهم بانتسير هناك، لقد أرسلوا 19 طائرة حربية إلى ليبيا.. بعد التحدث معه يمكننا التخطيط لما هو قادم”.


المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى