رغم “البروباغندا” السعودية.. بلهندة يَرغبة في العودة للعب في فرنسا – الصحيفة


الصحيفة – عمر الشرايبي





الخميس 18 يونيو 2020



23:45

تابعونا على


google news

‏ اقترن اسم اللاعب الدولي المغربي يونس بلهندة، اللاعب الحالي في صفوف فريق غلطة سراي التركي، منذ أسابيع، بشائعات متعددة حول رغبة بعض الأندية الراغبة في الاستفادة من خدماته، في مقدمتها الأندية السعودية، على غرار الهلال أو الأهلي.

وتناسلت بعض الأخبار عن طريق موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” عن موافقة نادي غلطة سراي التركي على العرض الرسمي المقدم من قبل نادي الأهلي السعودي، لانتقال بلهندة لصفوفه في صفقة تصل إلى سبعة ملايين أورو، في انتظار موافقة اللاعب، وهو ما نفاه المستشار الإعلامي للأخير، في تواصل مع “الصحيفة”، مؤكدا أن ما يروج حاليا لا يعدو إلا أن يكون مجرد اهتمامات أندية لا غير.

المصدر ذاته، قال إن الصورة لم تتضح بعد حول وجهة بلهندة المقبلة، في حال انفصاله مع ناديه الحالي، مؤكدا أن أندية عديدة مهتمة باللاعب الدولي المغربي، هذا في الوقت الذي تتناقل بعض الأقلام اسم الأخير،  بداية بنادي الهلال السعودي، قبل أسابيع، إلى غاية ربطه بالاقتراب من حمل قميص الأهلي، خلال الساعات القليلة الماضية، في انتظار تأكيد أو نفي رسمي من قبل مسؤولي غلطة سراي التركي.

وكان النادي التركي، قد توصل، الخميس الماضي، بعرض رسمي من نادي الهلال السعودي، من أجل الاستفادة من خدمات اللاعب الدولي المغربي يونس بلهندة، خلال مرحلة الانتقالات الصيفية، الأخير الذي ينتهي عقده مع الفريق في متم يونيو الجاري، (العرض) بلغ أربعة ملايين أورو، إلا أنه اصطدم برغبة اللاعب في رفع قيمة الانتقال، حيث اشترط التوصل بستة ملايين أورو سنويا، فضلا عن منحة استثنائية عن كل هدف يسجله، قيمتها 5000 أورو، في انتظار التوصل إلى اتفاق نهائي بين الجانبين.

يشار إلى أن مصادر مقربة للاعب بلهندة، أكدت إن الأخير يرفض فكرة اللعب بأحد الدوريات الخليجية، خلال المرحلة المقبلة، حيث يستغل اهتمام أندية سعودية وقطرية، من أجل رفع أسهمه في السوق، خاصة وأن إدارة ناديه الحالي تطمح إلى تمديد العقد الذي يربطها باللاعب الدولي المغربي.

في سياق متصل، فإن أعين أندية فرنسية تترصد اللاعب المغربي من أجل عودة محتملة إلى “الليغ1″، في مقدمتها ناديه السابق مونبوليي، الأخير الذي توج معه بلقب الدوري سنة 2012، كما يتطلع أنصار الأخير إلى خوض اللاعب، صاحب ال30 سنة، لتجربة أخرى بقميص فريقه “الأم”، كما يطمح الأخير إلى إنهاء مشواره الكروي بالقرب من أسرته والاقتراب أكثر من المشاريع الرياضية التي يشرف عليها.


Source link

زر الذهاب إلى الأعلى