كلية علوم التربية تفند ما نشرته بعض المواقع الإلكترونية و وسائل التواصل الاجتماعي

أكدت كلية علوم التربية، أن ما نشر على بعض مواقع التواصل الاجتماعي والمنابر الصحفية الإلكترونية، بخصوص استدعاء طالبات ، هو مجرد إشاعات أقحمت فيها جهات متعددة في موضوع اتخذت كل ترتيباته، وليس في الأمر أي تطاول على اختصاصات أية جهة كانت؛ وبالتالي فلعمادة كلية علوم التربية ولجامعة محمد الخامس كامل الحق في متابعة المدعين قضائيا، لتصحيح الادعاءات الزائفة أمام الرأي العام الوطني تجنبا لكل تشويش وتزييف وتهويل.
وأضافت الكلية في بلاغ توضيحي توصل “المغرب24” بنسخة منه ، أنه و تجاوبا مع إجراءات التخفيف من أعباء الحجر الصحي المعلن عنها من طرف السلطات المختصة ،والتي شملت معظم أنحاء المملكة، بادرت كلية علوم التربية إلى إخبار طالبات الإقامة الجامعية بالالتحاق بالمؤسسة قصد إتمام مسطرة إفراغ الغرف المسلمة إليهن نهاية شهر يونيو 2020، وتجدر الإشارة إلى أن مبادرة الكلية في تبني الإجراء فرضتها مجموعة من المعطيات.

في نفس السياق، أكد المصدر ذاته، إلى إتمام الطلبة لدراستهم الحضورية، حيث لم يتبق لهم سوى اجتياز الامتحانات النهائية والتي تم اعتماد إجرائها عن بعد بقرار مجلس الكلية المنعقد يوم 3 يونيو 2020 خلال شهر يوليوز ، وحضوريا ابتداء من شهر شتنبر ، وذلك حفاظا على سلامة الطلبة واحتراما لإجراءات الوقاية الصحية المقررة من طرف السلطات المختصة.

هذا وأوضح البلاغ ، أن الوضعية المزرية التي أصبحت عليها الإقامة الجامعية بسبب ما تركنه الطالبات – جراء المغادرة المستعجلة للإقامة أثناء الإعلان عن توقف الدراسة حضوريا يوم 16 مارس 2020 – من أمتعة وأغراض ومواد غذائية أصبحت مبعثا للروائح الكريهة ومجلبا ومأوى للحشرات والزواحف مما يستلزم تدخلا عاجلا قصد تنظيف الإقامة برمتها.

و كشف البلاغ نفسه وفي علاقة بالنقطة السابقة، أن الكلية قد انخرطت ، تحت إشراف جامعة محمد الخامس، وبتنسيق مع الإقامات الجامعية لثلاث مؤسسات في مبادرة مواطنة واستثنائية تستهدف استقبال طلبة مغاربة مقبلين على اجتياز مباريات ولوج المدارس العليا بالخارج في الفترة الممتدة من 01 إلى 11 يوليوز2020، وهو ما يحتم التدخل لتوفير الظروف الملائمة لاستقبالهم في احترام تام لقواعد وإجراءات السلامة الصحية من تنظيف وتعقيم جميع مرافق الإقامة الجامعية.

الكلية وفق المصدر ذاته، أكدت أنها أبرمت لصفقة إنجاز أشغال بهدف إصلاح الإقامة الجامعية بأكملها وإعادة تهيئتها، الأمر الذي يتطلب مباشرة الأشغال في أقرب الآجال حتى يتسنى استقبال الطالبات في بداية الموسم الجامعي القادم دون أي تأخير من شأنه التأثير على انطلاق الموسم الدراسي.

إلى ذلك، أعلنت الكلية عبر بلاغها، أنه و في حالة عدم تمكن الطالبات من القدوم إلى الكلية وإفراغ الغرف المخصصة لهن في نهاية هذا الشهر، فإن الإدارة ستتولى تجميع الأغراض الخاصة وفق مسطرة محددة تراعي الخصوصية وتحفظ الأغراض المتبقية للطالبات من كل ضياع أو تلف بإشراف لجنة تضم ممثلين عن الطلبة والأساتذة وفق ما ينص عليه القانون الداخلي الموقع عليه من طرف الطالبات المقيمات.

وأخيرا قال المصدر ذاته، أنه وفيما يتعلق بأداء واجبات الإقامة فقد قامت إدارة الكلية بإعفاء جميع الطالبات المقيمات من أداء واجبات الأشهر الثلاثة الأخيرة في إطار روح التضامن الذي انخرطت فيه الكلية منذ الإعلان عن الطوارئ الصحية، ولا داعي أن نذكر بالمجهودات الجبارة التي بذلتها الكلية في هذه الفترة لدعم الطلبة والمواطنين من تداعيات كوفيد19.


المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى