تفسير خدعة غامضة وشائعة حيّرت العلماء لأكثر من 100 عام – Kech24: Maroc News – كِشـ24 : جريدة إلكترونية مغربية

لماذا يبدو شكلان متماثلا الألوان TD مختلفين عند وضعهما على خلفية متدرجة بين الظل والإضاءة؟، هو سؤال غامض أثار حيرة العلماء لأكثر من 100 عام ، المعلوم أن  إدراكنا للظلال (والألوان) يتغير وفقا لسياقها البصري، وهي عملية تعرف باسم تباين السطوع المتزامن. وإذا كان الشكل محاطا بشيء مظلم، فإننا نعتبره أكثر إشراقا مما لو كان وسط ظلال أفتح.

واستُكشف التأثير من قبل الفنانين لقرون، كما تم إجراء العديد من التحقيقات المنهجية حول كيفية إدراكنا للظلال على النقيض من بعضها البعض، منذ القرن التاسع عشر على الأقل. ولكن لم يُجب عن جميع الأسئلة.

ويعتقد بعض العلماء أن هذه الخدعة البصرية تحدث بسبب معالجة بصرية عالية المستوى: إن أدمغتنا تزودنا بتفسير مضطرب لما تكتشفه أعيننا، بعد مراعاة الإضاءة والظروف البيئية.

ولكن دراسة جديدة اكتشفت هذا الخلل البصري من خلال سلسلة من الدراسات اقترحت خلاف ذلك. أولا، أخضع الباحثون 27 متطوعا من طلاب الدراسات العليا، لسلسلة من الاختبارات البصرية المصممة خصيصا، بما في ذلك عرض صور مختلفة بمهارة لعين كل متطوع.

ولاختبار ما إذا كان تفسيرنا لما نراه هو بسبب ظلال محسوسة أو بسبب المستويات الفعلية للضوء المنبعث (الإنارة)، قدم الفريق موضعهم مع وهم محير.

ووصف الباحثون في دراستهم: “أنشأنا نسخة حيث كان يُنظر إلى الجانب الذي كان في الواقع ذا إضاءة عالية على أنه أغمق والعكس صحيح”.

وأوضح عالم الأعصاب الحسابي باوان سينها، من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا: “هذا عكس ما يحدث في شاشات التباين المتزامنة القياسية، حيث تظهر نقطة على خلفية داكنة أكثر إشراقا من نقطة على خلفية فاتحة”.

واتضح أن الإنارة، على الرغم من أننا لا ندركها دائما، إلا أنها تساهم في تقديرات السطوع لدينا، ما يشير إلى أن عمليات التفكير عالية المستوى ليست مطلوبة لإصدار هذا الحكم بين التناقضات.

ووجد الفريق أن تقديراتنا للسطوع تحدث مبكرا جدا في مسار المعالجة المرئية لدينا، حتى قبل دمج المعلومات من كلتا العينين في أدمغتنا.

وقال سينها: “تجاربنا تشير إلى الاستنتاج بأن هذه ظاهرة منخفضة المستوى. هذا شيء يأتي النظام البصري على استعداد للقيام به، منذ الولادة”.

ولاختبار الآثار المترتبة على أول دراستين، تم عرض الوهم على 9 أطفال تتراوح أعمارهم بين 8 و17 عاما، ممن تمكنوا من الرؤية لأول مرة بعد جراحة إعتام عدسة العين.

وأوضح سينها أن “توقعنا أنه إذا كان تقدير السطوع آلية فطرية حقا، فحينئذ يبدأ بعد النظر مباشرة لدى الأطفال الذين يعانون من العمى الخلقي، فينبغي أن يقعوا فريسة لخداع التباين المتزامن. هذا هو بالضبط ما حدث. بعد 24-48 ساعة فقط من إزالة الضمادات الجراحية، سقط الأطفال في الوهم، ما يدل على أن هذا التصور لا يتم تعلمه بمرور الوقت أو يتأثر بالتجارب السابقة.

وخلص سينها إلى أن “العديد من الظواهر التي نسرع ​​في نسبها إلى العمليات الاستدلالية عالية المستوى، قد يتم إنشاؤها في الواقع في بعض آليات الدوائر البسيطة للغاية في الدماغ، المتوفرة بشكل فطري”.

ونُشرت الدراسة في Vision Research.

المصدر: ساينس ألرت


المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى