إلى أحزابِ الانتخابات.. نهايةُ اللّعبة!

إفزارن

هذا حالُنا.. مِصداقيةُ الدّولةِ وهَيبَتُها على المِحكّ.. فإمّا أن تكُونَ لنا دولة، بكُل المَعايِير، أو لا تكَون.. لقد عبَثتُم – يا قادةَ الأحزاب – بمُؤسساتِ الدولة، وأوصلتُم البلادَ عبر عقودٍ من الزّمن إلى ما نحنُ فيه.. وستَقطفون أنتُم أيضًا ثمارَ ما زرعتُم في تُربة البلد.. واقرأوها كما شئتُم، ومن كلّ زواياها.. لا تتوَصّلون إلا لنفس …


Source link

زر الذهاب إلى الأعلى