تصطاد الدبابات وتنفذ عمليات استخباراتية.. الإسبان قلقون من مروحيات “أباتشي” المغربية


الصحيفة – حمزة المتيوي





الخميس 2 يوليوز 2020



14:02

تابعونا على


google news

بعد 4 سنوات من الآن سيصبح المغرب واحدا من بين بلدين فقط في إفريقيا يمتلكان سربًا من مروحيات “أباتشي إي إتش 64” الأمريكية، وهي أحدث الطائرات المقاتلة العمودية في العالم، وذلك بعد صفقة أعلنت عنها رسميا شركة “بوينغ” عبر قطاعها المتخصص في الصناعات العسكرية الأسبوع الماضي، لكن هذا الأمر لا يبدو مريحا لجيران المملكة بمن فيهم الإسبان.

وأبدى الإعلام الإسبانية المتخصص في الشؤون العسكرية اهتماما كبيرا بالصفقة، وخاصة عبر موقعي “ديفينسا” و”إينفو ديفينسا” المقربين من أخبار وزارة الدفاع والقوات المسلحة في الجارة الشمالية للمغرب، لكن القلق الإسباني أكده موقع “مغرب إنتلجنس” الفرنسي المغاربي المتخصص في القضايا الاستخباراتية، الذي كشف أن مدريد متخوفة من امتلاك الجيش المغربي لأكثر المروحيات العسكرية كفاءة في العالم.

وحسب تقرير نُشر أمس الأربعاء فإن الصفقة التي عقدها المغرب لاقتناء 24 وحدة من مروحيات أباتشي الحديثة مقابل 3 مليارات دولار، سيشكل “تغيرا كبيرا في توازن القوى العسكرية بين الرباط ومدريد”، وذلك بسبب القدرات الفائقة لتلك الطائرات العمومية وفي مقدمتها قدرتها على “اصطياد الدبابات”، بالإضافة إلى ما تتيحه من إمكانيات للتجسس.

وأضاف المصدر نفسه أن سرب الأباتشي المغربي سيكون مزودا برادارات ” AN/APG-78 Longbow”، بالإضافة إلى حملها لصواريخ ” هيلفاير” القابلة للتوجيه بواسطة الليزر أو الرادار، وكذا صواريخ “هايدرا” وصواريخ جو – جو من نوع “ستينغر”، وعدة آليات قتالية أخرى إلى جانب نظام إنذار من الصواريخ وجهاز يكشف عن خطوط الليزر وأنظمة مضادة للأشعة تحت الحمراء.

لكن أكثر ما يقلق إسبانيا، وفقا للتقرير، هو توفر تلك المروحيات على نظام تحكم في الطائرات بدون طيار والذي يسمح بتوجيهها من الجو من أجل الرفع من قدراتها الاستطلاعية، بالإضافة إلى الاستقلالية الكبيرة التي يتوفر عليها هذا الطراز في أماكن القتال، حيث يمكن تحويلها إلى أداة استطلاع في العمليات الجوية إلى جانب قدرتها على تنفيذ الغارات.

من جهتها ركزت التقارير الإسبانية على أن المغرب سيكون هو الدولة رقم 17 في العالم التي ستتوصل بطائرات أباتشي، لينضم إلى قائمة تضم الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وهولندا واليابان وكوريا الجنوبية والهند والمملكة العربية السعودية، وسيكون الثاني إفريقيا بعد مصر، متطرقة أيضا إلى الارتفاع الواضع في ميزانية الجيش المغربي خلال السنوات الأخيرة.

وكانت “بوينغ” قد قالت إن هذا النوع يُعد من أفضل المروحيات الهجومية، ويتميز باحتوائه على أحدث أجهزة الاتصالات والملاحة وأجهزة الرصد والاستشعار، إلى جانب أنظمة قتالية متطورة ونظام يساعد على تحديد الأهداف ليلا ونهارا وكيفما كانت أحوال الطقس، كما يتيح إمكانية التنقل في الظلام برؤية واضحة.


Source link

زر الذهاب إلى الأعلى