الهيئة بصدد تدوين الحكم النهائي – الصحيفة


الصحيفة – عمر الشرايبي





الجمعة 3 يوليوز 2020



10:22

تابعونا على


google news

تتأهب محكمة التحكيم الرياضي “TAS”، إلى الإعلان عن حكمها النهائي فيما بات يعرف بـ “قضية القرن”؛ أطرافها كل من ناديي الوداد الرياضي المغربي والترجي التونسي والكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، بعد أزيد من سنة عن النزاع الذي عقب مباراة نهائي مسابقة دوري أبطال إفريقيا.

وأكدت مديرية التواصل للغرفة الرياضية في تواصل مع موقع “الصحيفة”، إن “الهيئة التحكيمية بصدد المداولة وتدوين منطوق الحكم النهائي”، مردفة أن العملية تتطلب أسابيع إضافية، مما لا يسمح بالإفصاح عن تاريخ معين لصدور الحكم، يضيف المصدر نفسه.

وفي الوقت الذي فرضت الـ TAS على الأطراف المتنازعة في القضية رقم “2019/A/6483″، الالتزام بالصمت تجاه السير القانون للملف الخاص بمباراة نهائي مسابقة دوري أبطال إفريقييا لكرة القدم، في نسختها الماضية، تسربت بعض الأخبار عن جاهزية الحكم النهائي، حيث تفصل فقط بعض الجزئيات الإدارية على صدوره، لاسيما وأن منطوق الحكم سيعلل بتبريرات اتخاده، حسب ما أكدته مصادر مطلعة للموقع.

 مصدر مقرب من الملف، فضل عدم ذكر اسمه، كان قد أكد في تصريح سابق،  إن “واجب السرية في عمل هيئة الدفاع، يحثم عدم البوح بأي تفاصيل مرتبطة بالملف والسير العام لجلسات الاستماع”، وذلك ردا على “البروباغاندا” الإعلامية التي عقبت الجلسة الأخيرة.

المصدر ذاته، نفى أن يكون أي طرف، سواء من هيئة دفاع الوداد أو الترجي، قد لجأ إلى الهيئة السويسرية، من أجل الاحتجاج على الخرجات الإعلامية للممثلي الناديين، خلافا لما تم تداوله عبر بعض وسائط التواصل الاجتماعي، الأخيرة التي تحدثت عن تظلم محامية النادي المغربي لـ”الطاس” ضد خرجات رياض تويتي، رئيس اللجنة القانونية للخصم التونسي، وهو الأمر الذي فنذته مصادر الموقع.

وأبدت هيئة دفاع الوداد تفهمها لمطالب أنصارالنادي “الأحمر” من أجل التعرف على السير العام للقضية ولأسرار المحيطة بها، إلا أنها طالبت في الآن ذاته، التحلي بالصبر والرزانة، خلال المرحلة الراهنة، خاصة وأن المحامين المكلفين بالملف، من الجانب المغربي، بصفة خاصة، قاموا بالواجب الذي يمليه عليهم ضميرهم المهني، في انتظار البث النهائي في القضية، الذي سيصدر في غضون الأسابيع المقبلة.

في سياق متصل، أكدت المحامية ديسبينا مافروماتي، المكلفة بالدفاع عن نادي الوداد الرياضي في ملف نزاعه ضد نادي الترجي الرياضي التونسي والكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، في تصريح سابق ل”الصحيفة”،  إنه لا يمكن التنبؤ بالحكم النهائي لمحكمة التحكيم الرياضي بشأنه، مؤكدة إن الأخير، الذي سيصدر في غضون أسابيع، سيكون معززا بمبررات اتخاذه.

وأقرت مافروماتي، أن الملف المعروض أمام الهيئة التحكيمية السويسرية، عرف تعقيدات على مستوى المسطرة المتبعة، بالنظر إلى القرارات المتعددة بخصوصه من أطراف متنوعة، ذكرتها محامية نادي الوداد الرياضي، تواليا “محكمة التحكيم الرياضي ثم اللجنة التأديبية للكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، ثم لجنة استئناف CAF وحاليا الـTAS“، في إشارة إلى المسار الطويل الذي شهده الملف، منذ مباراة إياب نهائي كأس عصبة الابطال الإفريقية، التي أقيمت في فاتح يونيو من السنة الماضية.

وكانت المحكمة الرياضية، قد عقدت، في 29 يونيو الماضي، جلسة ماراتونية للترافع حول أحداث النهائي المذكور، للنظر في الطعن الذي تقدم به الوداد، ضد القرارات التي أصدرتها لجنة التأديب التابعة لـ ” الكاف” وتم خلالها الاستماع لمجموعة من الشهود الجدد، يتقدمهم الملغاشي أحمد أحمد، رئيس الكونفدراليك الإفريقية للعبة ، في جلسة تمت عبر الفيديو عن بعد،  بسبب انتشار وباء “كورونا” المستجد وتعليق الرحلات الجوية في الوقت الراهن.


Source link

زر الذهاب إلى الأعلى