تمرد لاعبي الوداد المنتهية عقودهم

سفيان أندجار
كشف مصدر مطلع داخل الوداد الرياضي لكرة القدم أن مجموعة من لاعبي الفريق هددوا بعدم استئناف تداريبهم رفقة الفريق الأحمر، إلا بعد حصولهم على مستحقاتهم المالية، خصوصا بعد انتهاء العقود التي تربطهم مع النادي، نهاية الشهر المنصرم.
وتابع المصدر نفسه أن إدارة الوداد أكدت أن من بين اللاعبين الذين أعلنوا تمردهم محمد الناهيري، والذي رفض العودة إلى التداريب ويصر على الحصول على 94 مليون سنتيم، وهي القيمة المالية التي في ذمة الفريق الأحمر، والمتمثلة في منح التوقيع وأيضا منح مجموعة من المباريات.
وطالب الناهيري إدارة الوداد بضرورة إيجاد حل لمشكلته، إذ رفض بشكل قاطع أن يستمر مع النادي خلال المرحلة المقبلة، رغم أن جامعة كرة القدم الوطنية تلزم اللاعبين بالاستمرار مع أنديتهم، إلى غاية نهاية الموسم الكروي الحالي.
من جهة أخرى، يغيب أيضا اللاعب أمين تيغزوي والذي انتهى عقده مع الفريق الأحمر، إذ يطالب بدوره بمستحقاته المالية.
وأكد المصدر ذاته أن تيغزوي لم يتوصل بأي رد من طرف إدارة الوداد الرياضي، بخصوص باقي مستحقاته المالية، وأنه قرر مغادرة القلعة الحمراء بعدما عجز عن إقناع المدرب كارلوس غاريدو بإمكانياته الفنية.
وينطبق الأمر ذاته على اللاعبين زهير المترجي وصلاح الدين السعيدي، إذ إن الأول ينتظر ما ستؤول إليه المفاوضات مع ناديه الحالي، حيث يرغب في تغيير الأجواء والانضمام إلى أحد الأندية الخليجية، في حين استأنف الثاني تداريبه بشكل عادي، رغم أن عقده انتهى مع الفريق الأحمر في 30 يونيو الماضي.
وأكد المصدر ذاته أن اللاعبين الذين ستنتهي عقودهم مع الوداد، لن يكون بمقدورهم المشاركة رفقة الفريق في نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا، ما لم يتم تجديد عقودهم بشكل رسمي.

app akhbarpress




Source link

زر الذهاب إلى الأعلى