هل تتسبب زيارة ملك إسبانيا إلى سبتة ومليلية في توتر العلاقات مع المغرب؟‎

95929 c205e02aee68be71fa7b378aba90332c20200703114006 thumb 565DR

من المرتقب أن يحل ملك اسبانيا فيلبي السادس رفقة زوجته بمدينتي سبتة ومليلية المحتلتين، في إطار جولة لهما في مجموعة من المناطق في البلاد.

وذكر موقع “إلفارو دي سويتا” أنه تم تأكيد هذا الخبر، عن طريق متحدث باسم قصر زارزويلا، مقر إقامة ملك إسبانيا، لكن دون الإعلان عن تاريخ محدد لموعد الزيارة، وأوضح أن الجولة الملكية ستشمل أربعة عشر منطقة، والتي انطلقت بالفعل أواخر شهر يونيو. إذ زار الملك رفقة الملكة جزر البليار ثم جزر الكناري وانتقل الى الأندلس وبعدها الى إقليم إكستمدورا الأربعاء، وإقليم كاستيا لامنشا يوم أمس الخميس.

وأضاف المصدر نفسه أن “قصر زارزويلا يرغب في القيام بجميع جولاته خلال شهر يوليوز الحالي، وفي حال ما إذا كان هناك تغيير في جدول الأعمال تحت أي ظرف كان، فلا يستبعد أن تستمر الجولة في شتنبر”. وأوضح أنه “في جميع الحالات، ولأسباب أمنية، فإن رحلات الملك والملكة يتم تأكيدها بشكل عام قبل الموعد المحدد ببضعة أيام”.

ولم يسبق للملك الإسباني ولا زوجته ليتيزيا أن زارا أبداً سبتة أو مليلية خلال فترة حكمه. لكن سبق للملك خوان كارلوس، أب الملك الحالي ودونيا صوفيا أن زارا المنطقتين مرة واحدة، في نونبر من سنة 2007، وتسببت الزيارة في توتر شديد بين البلدين، إذ أعرب المغرب عن رفضه التام للزيارة، واستدعى وقتها سفيره في مدريد.

جدير بالذكر أن المملكة المغربية ومنذ استقلالها، تعتبر سبتة ومليلية جزء لا يتجزء من التراب المغربي. وترفض الاعتراف بشرعية الحكم الإسباني على مدينتي سبتة ومليلية والجزر الجعفرية. يتمتع سكان سبتة من أصل مغربي بحقوق كاملة داخل المغرب كباقي المغاربة.‎




المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى