رمز خالد لقيم التطوع والتضامن المغربية – ماپ إكسپريس

طريق الوحدة: رمز خالد لقيم التطوع والتضامن المغربية

السبت, 4 يوليو, 2020 إلى 14:54

تاونات –  يخلد الشعب المغربي يوم غد الأحد، الذكرى ال63 لإعطاء انطلاقة أشغال بناء طريق الوحدة، المشروع الضخم الذي توخى ربط شمال المملكة بجنوبها منذ فجر الاستقلال.

   وتوثق طريق الوحدة التي تم إنجازها على إثر النداء الذي وجهه، في يوم 15 يونيو 1957، جلالة المغفور له محمد الخامس من مدينة مراكش، لملحمة مجيدة من تاريخ المغرب جسدت روح التضامن والتطوع لدى الانسان المغربي من أجل بناء دولة حرة وحديثة.

   وكان المغرب يتوفر غداة الاستقلال على شبكة طرقية يصل طولها إلى حوالي 20 ألف كلم، إلا أن توزيعها الجغرافي عبر التراب الوطني لم يكن شاملا لكل المناطق، وكانت العلاقات بين الأقاليم الجنوبية والشمالية تتسم بالطابع العرضي وانعدام الطرق الأفقية التي تخترق المنطقة الشمالية في اتجاه البحر الأبيض المتوسط، مما طرح مطلبا ملحا أمام مغرب الاستقلال، فبادر جلالة المغفور له محمد الخامس إلى نهج سياسة مقدامة في ميدان التجهيزات الطرقية من أجل تغيير البنيات الوظيفية التقليدية للطرق التي كانت ترتكز في السابق على خدمة مصالح المستعمر، وإعطاء الأولوية لبناء طرق بالأقاليم الشمالية والجنوبية لترقى إلى مستوى التجهيزات الموجودة بوسط وغرب البلاد.

   وكان في مقدمة المشاريع المبرمجة، إنشاء طريق بشمال المملكة تربط بين تاونات ومركز كتامة على طول 80 كلم أطلق عليها اسم “طريق الوحدة”.

   وتجند لهذا المشروع 12 ألف شاب متطوع للعمل طيلة الأشهر الثلاثة للفترة الصيفية، بمعدل 4 آلاف شاب في كل شهر، ينتمون لكل أرجاء الوطن. ومثلت أوراش العمل مدارس للتكوين يتلقى فيها المتطوعون دروسا تربوية وتداريب ميدانية تجعل منهم مواطنين صالحين قادرين على تحقيق مشاريع عمرانية في مراكز سكناهم، وذلك تنفيذا لفكرة التجنيد والخدمة المدنية لبناء المغرب الحر والمستقل.

   وحفلت الشهور الثلاثة من يوليوز إلى أكتوبر 1957 بمظاهر التجند التام والعمل البناء وأجواء التعبئة لإنجاز المشروع الوطني، ليضرب المغرب موعدا مع الحدث التاريخي المبشر بانتهاء أشغال الطريق، التي تكللت بخطاب جلالة المغفور له محمد الخامس في حفل استعراض متطوعي “طريق الوحدة” حيث خاطب جلالته جمهور المتطوعين بقوله طيب الله ثراه : “لكم يطفح قلبنا سرورا وابتهاجا ونحن نجتمع بكم اليوم، وتكللت أعمالكم ولله الحمد بالنجاح وبرزت للعيان نتائج جهودكم، وأشهدتم العالم على أن أبناء المغرب إذا تحملوا مسؤولية قاموا بها خير قيام، وإذا اتجهت همتهم إلى غاية مهما عظمت وعسرت فلابد أنهم بالغوها”.

   وأضاف جلالته معتزا بهذا الإنجاز التاريخي الخالد، مبرزا دلالاته بقوله : “بفضل هذه الطريق المباركة، تضاعفت وسائل الاتصال بين الشمال والجنوب، وتم التوحيد بينهما على صورة أكمل، ذلك التوحيد الذي طالما كافحنا من أجله وتحرقنا شوقا إلى استرجاعه، وأي دليل أقوى على تعلق المغاربة بوحدتهم من هذه المشاركة في أعمال المتطوعين التي قام بها سكان هذه المناطق بحماسة وإيمان”.


المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى