فرنسا: تحقيق قضائي حول إدارة أزمة فيروس كورونا يطال وزراء بينهم رئيس الحكومة السابق إدوار فيليب

أخذت الأزمة الصحية في فرنسا بدءا من الجمعة منحى قضائيا، إذ أعلنت النيابة العامة أنها فتحت تحقيقا حول إدارة هذه الأزمة، والذي يطال وزراء بينهم رئيس الحكومة السابق إدوار فيليب. وقدمت 90 شكوى بهذا الخصوص تم النظر في 53 منها إلا أن القضاء قبل تسعة فقط. ويواجه الوزراء تهمة “الامتناع عن مكافحة كارثة”.

قرر القضاء الفرنسي الجمعة فتح تحقيق حول إدارة أزمة فيروس كورونا. ويطال هذا التحقيق القضائي رئيس الحكومة المعفى من مهامه بموجب التعديل الحكومي إدوار فيليب ووزيري الصحة السابقين أوليفيه فيران وأنييس بوزان.

وجرى تقديم 90 شكوى أمام محكمة العدل الجمهورية المختصة في النظر في جرائم وتجاوزات يرتكبها أعضاء الحكومة. نظر في 53 من بينها، وقبلت تسع منها.

وسيتقدم النائب العام بالشكاوى أمام لجنة التحقيق التابعة إلى المحكمة، وهي ستتولى التحقيقات.

وأرفقت الشكاوى التسع بتهمة واحدة هي “الامتناع عن مكافحة كارثة”، بحق فيليب وبوزان وفيران، وفق بيان النائب العام.

وترأست بوزان وزارة الصحة حتى منتصف فبراير حين استقالت لخوض المنافسة على منصب رئاسة بلدية العاصمة باريس. وظل فيليب وفيران في منصبيهما حتى استقالة الحكومة صباح الجمعة.

وبدأ تقديم الشكاوى أمام محكمة العدل الجمهورية بعد أيام من إقرار قيود مكافحة كوفيد-19 منتصف مارس. ومصدرها مواطنون وأطباء وجمعيات وحتى موقوفون.

ولقد أسفر الوباء عن نحو 30 ألف وفاة في فرنسا.

المصدر: الدارأف ب


400027400886 180640


المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى