ثلاثة أسئلة لهند جودار، مؤسسة “معرض الأزياء الشرقية” – ماپ إكسپريس

ثلاثة أسئلة لهند جودار، مؤسسة “معرض الأزياء الشرقية”

الإثنين, 6 يوليو, 2020 إلى 11:34

باريس – تقام فعاليات “معرض الأزياء الشرقية” (أوريونتال فاشن شو)، الذي يحتفي بالزي الشرقي الراقي ويسلط الضوء على القفطان المغربي، خلال الفترة ما بين 3 و8 يوليوز الجاري، وذلك في نسخة رقمية، بسبب السياق الصحي الراهن المترتب عن تفشي وباء “كوفيد-19”.

وتتحدث المغربية هند جودار، رئيسة جمعية “طريق الحرير والأندلس”، المشرفة على هذا الحدث العالمي للموضة، في حديث خصت به وكالة المغرب العربي للأنباء، حول أسباب هذا الاختيار.

   – لماذا تنظيم نسخة رقمية، الأولى من نوعها منذ إنشاء “معرض الأزياء الشرقية” ؟

“يبدو أن تنظيم أسبوع رقمي للموضة في زمن كوفيد-19 ضروري للحفاظ على نشاط الأزياء المغربية والشرقية. على مدى السنوات العشر الماضية، لم يسبق أن غاب معرض الأزياء الشرقية عن أسابيع الموضة الباريسية الراقية. لكن هذا العام، تم إلغاء جميع التظاهرات، وكان من الضروري الإبقاء على الموعد، لكن كيف؟ هكذا، فكرنا في مجموعة من الحلول، بما في ذلك تقديم المجموعات الجديدة عبر الإنترنيت، لكن مصممينا يوجدون بنسبة 90 في المائة خارج أوروبا، وبعضهم لا يزال يخضع للحجر الصحي، وكان من الصعب إعداد محتوى عن بعد لهذا الأسبوع الرقمي للموضة. مع فريق التواصل، قررنا تحضير عرض يعود إلى الوراء على شكل 5 حلقات، قصد تقديمها خلال أسبوع الموضة مع مقابلات مباشرة وندوات افتراضية.

   – كيف خطرت بذهنك هذه الفكرة ؟

عندما نشتغل في عالم الموضة، تكون يومياتنا مثقلة للغاية، ونعيش بسرعة 100 كلم في الساعة، حيث تتوالى المشاريع، ومن ثم يصعب وقفها. لقد شكلت مرحلة الحجر الصحي فترة للتفكير في جميع الإنجازات التي حققتها جمعية “طريق الحرير والأندلس” حتى الآن، وأدركنا كثافة العمل المنجز خلال السنوات الأخيرة، التي كانت مثيرة لكنها أخاذة، فقد كانت فترة الحجر الصحي فرصة للتفكير في الكيفية التي يتعين بها مواصلة مشروعنا في أوقات الأزمة وحيث تكون حركية الناس صعبة. لقد سمح لنا هذا الفاصل القصير باستيعاب أهمية التكنولوجيات الجديدة واستعمالها في عالم الموضة، وفهم التحديات الجديدة التي تنتظرنا بكل روية.

     – والقفطان المغربي ؟

القفطان المغربي هو أساس “معرض الأزياء الشرقية”، ويسعدنا جدا أن نسترجع من خلال هذا العرض الذي يعود إلى الوراء، أبرز لحظات عروضنا الخاصة بالقفطان، والعروض الأخرى، من مراكش إلى أولان باتور، مرورا عبر إسطنبول، وباكو، وألماتي، وسمرقند، وطشقند، وبخارى، وباريس، ولندن، والكويت، والدوحة، ودبي وموسكو .. أملنا مواصلة الاشتغال من أجل إبقاء القفطان المغربي في قمة بهائه.

 


المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى