فاعل جمعوي بآسفي:نطالب كمجتمع مدني بتحقيق شفاف وتحديد المسؤوليات حول بؤرة اسفي

عبّر ـ دوزيم

 

قال أحمد اسبايطي الرئيس السابق لجمعية مشعل آسفي والذي يشتعل كصيدلي في مدينة آسفي، إن الوضع في مدينة اسفي أصبح لا يبشر بالخير بعد البؤرة الأخيرة التي ظهرت في المدينة في مصنع للسمك.

وأضاف اسبايطي في تصريح لموقع القناة الثانية، أن” مايناهز 600 حالة تم تسجيلها منذ يوم أمس السبت إلى حدود اليوم الأحد في اسفي ما جعلها سابقة بالنسبة للاقليم الذي شهد له مسؤولون محليا ووطنيا بالتزامه بالشروط الصحية “يضيف المتحدث.

وتابع الفاعل الجمعوي قوله:”هذا العدد مهول أدى إلى سخط الساكنة بحيث أن البؤر التي ظهرت تنتمي للمنطقة الجنوبية للمدينة ، وبالتالي نطالب كمجتمع مدني بتحقيق شفاف فيما يخص تحديد المسؤوليات وراء انفجار هاتين البؤرتين بمدينة اسفي، كما يجب على أرباب المعامل تحمل جزء من نفقات التحاليل التي تجرى للمصابين لأن كل واحد مسؤول من موقعه”.

وأشار المتحدث إلى أنه حين تم الاعلان عن” اسفي ضمن المنطقة 1 كان هناك انفلات من طرف ساكنة المنطقة ولم تكن هناك صرامة في تنفيذ الاجراءات الاحترازية” ليتابع قوله:”نحن كمجتمع مدني كذلك، نتساءل عن مصير أبناء المصابين والعائلات التي كانت تحت مسؤوليتهم و نطالب بإشراكنا في أي مساعدة”.


مشاركة
فيسبوك
تويتر
واتساب




المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى