وضع الراضي وزميله استيتو رهن الحراسة النظرية بتهمة السكر العلني وإحداث الضوضاء

ينتظر أن يتم تقديم كل من الصحفيين عمر الراضي و عماد استيتو يوم غد الثلاثاء 7 يوليوز الجاري على أنظار النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بعين السبع بالدار البيضاء على خلفية توقيفها أمس الاحد متلبسين بالسكر العلني وإحداث الضوضاء والعنف.

مصدر موثوق أوضح أن مصالح الشرطة قامت يوم أمس الأحد باعتقال كل من عمر الراضي وعماد استيتو اثر مشاداة كلامية مع مصور صحفي يشتغل بموقع معروف، كانت قد وقعت عقب خروج الأخيرين وهما في حالة سكر طافح من إحدى الحانات وسط المدينة، استدعت اقتيادهما لمركز الشرطة ، ليتم إخضاعهما لتدابير الحراسة النظرية من أجل المنسوب إليهما.

المصدر نفسه تساءل حول ما أذا كان تضامن ” أمينستي” مع الصحفي المتدرب عمر الراضي موضوع بحث قضائي حول التخابر مع ضابط مخابرات بريطاني يخول له العربدة والعنف وإحداث الضوضاء كأنهم فوق القانون.

كما تتسائل المصادر ما اذا كانت النيابة العامة ستدخل على الخط، بعد ان عمد الموقع الذي يشتغل فيه الصحافيان المشار إليهما الى نشر تسجيلات لحظة توقيفها من قبل دورية الشرطة.

يذكر ان الفصل 447-1 من القانون الجنائي يعاقب  بالحبس من ستة أشهر إلى ثلاث سنوات وغرامة من 2.000 إلى 20.000 درهم، كل من قام عمدا، وبأي وسيلة بما في ذلك الأنظمة المعلوماتية، بالتقاط أو تسجيل أو بث أو توزيع أقوال أو معلومات صادرة بشكل خاص أو سري، دون موافقة أصحابها.

يعاقب بنفس العقوبة، من قام عمدا وبأي وسيلة ، بتثبيت أو تسجيل أو بث أو توزيع صورة شخص أثناء تواجده في مكان خاص، دون موافقته.




المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى