المغرب ممثل بقوة في مهرجان السينما المتوسطية لمونبلييه “سينيميد”

يبصم المغرب على مشاركة قوية ضمن فعاليات مهرجان السينما المتوسطية لمونبولييه “سينيميد”، الذي افتتحت دورته الثانية والأربعون مساء أمس الجمعة.

ويمثل المغرب في هذا الموعد السنوي بأفضل الإنتاجات المتوسطية، مع فيلم “زنقة كونتاكت” للمخرج إسماعيل العراقي. ويحكي هذا الفيلم الذي تم تصويره بأسلوب سينماسكوب 35 ملم، الأول من تأليف وإخراج إسماعيل العراقي، قصة حب عاطفي بين ناجين اثنين في دار بيضاء مجنونة، والذي يؤدي فيه أدوار البطولة كل من خنساء باطمة وأحمد حمود وسعيد باي.

ويتنافس الفيلم، ضمن المجموعة الرسمية، في فئة “الأفلام المطولة” إلى جانب ثمانية إنتاجات أخرى. وتمنح ضمن هذه الفئة جوائز مختلفة، لاسيما “لانتيغون دور دو مونبوليي ميديتراني مبتروبول”، وجائزة النقد “بي.إن.بي باريبا”، وجائزة الجمهور “ميدي ليبر”، وجائزة الجمهور الشاب لـ “سي.إم.سي.أ.إس” لانغدوك، وجائزة “جام” لأفضل موسيقى.

ويشارك مخرجون مغاربة آخرون في هذا الحدث السينمائي المتوسطي الكبير في فئات مختلفة.

ويتعلق الأمر بإسماعيل فروخي الذي يتنافس في المسابقة الرسمية على جائزة ميدي ليبر للجمهور، ضمن فئة “بانوراما الأفلام المطولة”، وذلك بفيلمه “ميكا”، وجواد غالب، الذي يتنافس أيضا في المسابقة الرسمية بـ “فاظمة” ضمن فئة “الأشرطة الوثائقية”، الذي يتنافس على جائزة أوليس- مونبلييه ميديتيرانييه ميتروبول، التي تمنحها المكتبة الوسائيطة فيديريكو فيليني مونبلييه ميديتيراني ميتروبول، وسعيد حميش بلعربي الذي ينافس ضمن فئة “الفيلم القصير” بفيلمه “الانطلاقة”.

ويقترح مهرجان “سينيميد”، الذي يعتبر الموعد السنوي لأفضل الإنتاجات المتوسطية، على مدى ثمانية أيام، اكتشاف أفضل ما في الفن السابع للأمس واليوم في نسخته المتوسطية.

ويعرض المهرجان هذا العام، أزيد من 150 فيلما من ضفتي الحوض المتوسطي، بكل من المغرب والجزائر وتونس ومصر ولبنان، بالنسبة لبلدان الضفة الجنوبية.

المصدر: الدار- وم ع


bannereee mega scaled


المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى