تقرير يُحذّر من تراجع نصيب الفرد من الماء بالمغرب

هبة بريس- الرباط

حذّر التقرير الوطني الخاص بتنفيذ أهداف التنمية المستدامة من خطر شح وندرة الموارد المائية، الذي يواجه المغرب ، بسبب تداخل مجموعة من العوامل الطبيعية والبشرية.

وكشف التقرير، الذي أنجزته المندوبية السامية للتخطيط، أن حجم سحب المياه من خزانات السدود الكبيرة بلغ خلال سنة 2018- 2019، ما مجموعه 4030 مليون متر مكعب، منها 80 في المئة مخصصة للقطاع الفلاحي.

كما توقف التقرير عند أبرز التحديات التي يواجهها قطاع المياه والصرف الصحي، حيث لاحظ أن المغرب، على غرار العديد من بلدان العالم، ليس بمنأی عن آثار التغيرات المناخية، والتي لها تأثير على إمكاناته المائية المحدودة أصلا، مشيرا إلى أن حصة المياه المتاحة لكل فرد مستمرة في التقلص حيث انتقلت من حوالي 2560 مترا مكعبا للفرد سنة 1960 إلى 1000 متر مكعب سنة 2000، و620 مترا مكعبا سنة 2019، فيما يتوقع ان يصبح اقل من 500 متر مكعب سنة 2050 م.

وتابع التقرير أن من ضمن التحديات كذلك الاستهلاك غير العقلاني للماء، والتكلفة العالية لمشاريع تعبئة المياه غير التقليدية، والتي تتطلب مشاركة قوية للمتدخلين وتعزيز وسائل التمويل.

المجموع 0 آراء

0

0

هل أعجبك الموضوع !




المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى