جمعية حقوق وعدالة تطلق حملة تحسيسية رقمية ضد زواج القاصرات

مريم محو

تعتزم جمعية حقوق وعدالة، وعدد من الفاعلين إطلاق حملة توعوية، وتحسيسية رقمية ضد زواج الفتيات القاصرات، وذلك تحت شعار “مزال طفلة “.

وتأتي هذه الحملة وفق الجهة المنظمة، في إطار حملة الستة عشر يوما لمناهضة العنف القائم على النوع، ونظرا للانتشار المقلق لظاهرة تزويج القاصرات في المجتمع المغربي على الرغم من أن المدونة منعت زواج القاصرات، إلا أنها منحت إمكانية تطبيق استثناءات للقاضي في هذا الإطار.

وستشمل الحملة، وفق بلاغ للجميعة، محتوى متعدد الوسائط ، والذي سيتم نشره بشكل تدريجي، بحيث سيقوم بتسليط الضوء على شهادات لمجموعة من الضحايا، وشهادات لخبراء في هذا المجال ، كما سيعمل هذا المحتوى على تقديم عناصر جديدة حول الوضع الحقيقي لزواج الفتيات الصغيرات في المغرب.

إلى جانب ذلك، سيتم نشر هذا المحتوى على نطاق واسع عبر وسائل الإعلام الرسمية،  وكذا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بغية العمل على نقلها من قبل الشركاء، ووسائل الإعلام، والمؤثرين وعامة الناس من أجل المساعدة على وضع حد لهذه الممارسة.

وتجدر الإشارة إلى أن جمعية حقوق وعدالة كانت قد قامت بدراسة في الرابع من مارس المنصرم بشراكة مع المركز الدنماركي للبحث حول المرأة والنوع، تم الكشف فيها على أن 10,79 بالمائة من الفتيات القاصرات على المستوى الوطني يتزوجن بالفاتحة ، إضافة إلى ذلك أكدت الدراسة على أنه بالرغم من الجهود التي تبذلها الحكومة إلا أن زواج الفاتحة مستمر بنسبة كبيرة تبلغ 13 بالمائة في المناطق القروية مقابل  6,56 بالمائة في المناطق الحضرية .

هذا، وشمل البحث الوطني المتعلق بزواج القاصرات 627 حالة، حيث يمثل فيها العالم القروي ضعف العالم الحضري ب 408 حالة مقابل 207 حالة في المجال الحضري.

*متدربة

The following two tabs change content below.

موقع مغربي شامل ومستقل، يتجدد على مدار الساعة


المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى