آخر الأخبارالأبرزسياسة

مستكفي: دخول الأحزاب الثلاثة المتصدرة للانتخابات في التحالف الحكومي سيمس بالفصل 10 من الدستور

بدأت منذ مساء أمس الإثنين، المشاورات حول تشكيل الحكومة المقبلة، التي يقودها عزيز أخنوش، رئيس الحكومة المعين من طرف الملك خلال الأسبوع الماضي، وعقب اللقاءات التي تمت اليوم بين الأمين العام لحزب التجمع الوطني للأحرار مع قادة الأحزاب الثي تصدرت نتائج الاستحقاقات التشريعية، صارت تطرح إشكالية تضمين الائتلاف الحكومي المقبل لأغلبية مريحة في مواجهة معارضة ضعيفة من الناحية العددية.

في هذا الجانب، قال عبد اللطيف مستكفي، أستاذ العلوم السياسية والقانون الدستوري بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، في حديثه للجريدة 24، إن التحالف بين الثلاثي المتصدر للانتخابات الأخيرة، أي حزب التجمع الوطني للأحرار، وحزب الأصالة والمعاصرة، وحزب الاستقلال في إطار الائتلاف الحكومي سيقزم المعارضة.

وأضاف مستكفي أن جعل المعارضة ضعيفة سيكون ضربا للممارسة الديمقراطية وللفصل 10 من الدستور المغربي، إذ تم تكريس الأخير (الفصل 10) للمعارضة وخولها مجموعة من الصلاحيات الجوهرية.

مشير ا إلى أن التحاق حزب الأصالة والمعاصرة بالحكومة يبقى بعيد التحقق، لأمرين أولهما يتعلق بالتراشق الكلامي السابق بين الأمينين العامين لحزبي “الأحرار” و”البام”، أخنوش وعبد اللطيف وهبي، وثانيهما يرتبط بتقاطع أهدافهما ومصالحهما، كون الحزبين يضمان في صفوفهما عدد كبير من “الباطرونا” أو رجال الأعمال، وهو ما سيجعلهما يصطدمان ويختلفان حول قيادة بعض الحقائب الوزارية المرتبطة بقطاعات الاقتصاد والمالية والصناعة والتجارة.

وأبرز المتحدث ذاته، أن ما ذكر سابقا قد يجعل حزب “الجرار” يتجه نحو المعارضة، فيما من الممكن أن نرى عودة الكتلة الديمقراطية للواجهة بتحالفها مع “الأحرار”، من خلال ضم هذا الائتلاف الحكومي إلى جانب “الحمامة”، كلا من الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية والاستقلال وحزب التقدم والاشتراكية.

المصدر من هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *